fbpx
مثير للجدل

هل سيدفع السلاويون ثمن قرار العمدة المعتصم ترحيل سوق الجملة للخضر والفواكه

سؤال كتابي لوزير الداخلية وجمعية التجار تحذر من تداعيات كارثية

اصدرت جمعية  تجار ومهني سوق الخضر والفواكه بالجملة بسلا بيانا توضحيا حذرت فيه من تداعيات القرار الدي اتخذه المجلس الجماعي والقاضي بنقل السوق، وذلك تزامنا مع طرح توجيه سؤال كتابي برلماني لوزير الداخلية  بشأن تاثير القرار على موارد المدينة  والقدرة الشرائية لعموم ساكنتها .

وفي ما يلي البيان التوضيحي للجمعية

“نخبر كل فعاليات المجتمع المدني وكل ساكنة مدينة سلا من اقرب نقطة لسوق الجملة إلى ابعدها داخل المدينة أن مجلس المدينة عاد ثانية إلى إدراج نقطة نقل سوق الجملة للخضر والفواكه المتواجد حاليا في مقره بطريق القنيطرة حي شماعوا إلى جدول اعماله ليتم التصويت على قرار نقل السوق إلى خارج مدينة سلا وذلك يوم الأربعاء 21 من الشهر الجاري. وتجدر الإشارة هنا إلى ان هذا القرار إذا ما تم اتخاده فستكون عواقبه وخيمة على كل المدينة التي نلاحظ ان تفقيرها وتجريدها من كل المرافق المهمة للساكنة والجماعة تتم بطريقة ممنهجة”.

وقال البيان انه بعد تصفية الحي الصناعي و الأسواق الأسبوعية كسوق الخميس وسوق الحد في الطريق هو الآخر، ستصبح سلا بدون سوق الجملة و ستكون بمثابة سجن لكل الشباب.

وقال البيان ان سلا “ليست ورزازات السينما ولا مراكش للسياحة ولا الدار البيضاء بإقتصادها العملاق ومينائها الكبير فلا موانئ ولا معامل ولا حي صناعي قادر على تشغيل الشباب مما سيفاقم اوضاع العديد من الناس بمن فيهم تجار الخضر والفواكه.
وضاف البان انه و لهذه الأسباب وغريها نطالب كل غيور على مدينة سلا القيام باللازم من اجل عدم تمرير القرار ونعول على صحافة المدينة بكل مكوناتها والمجلس الجماعي بممثلينا وغيرتهم على مصلحة الساكنة وندعوهم الى تغليب المصلحة العامة للسكان على المصلحة الحزبية الضيقة والتصويت ضد قرار نقل سوق الجملة خارج مدينة سلا “ز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق