fbpx
رياضة

شعارات ” ارحل” تغزو شوارع سلا وتحرج العامل التويمي… وأنصار الجمعية السلاوية مصممون على “تحرير” الفريق

 

استعانت السلطات المحلية بمدينة سلا بأعوان السلطة وكميات من الجير  لملاحقة  الشعارات المطالبة برحيل المكتب المسير لفريق جمعية  سلا  لكرة القدم.

وعادت الشعارات المطالبة بتخليص الفريق من أسماء  تنسب إليها الجماهير مسؤولية الوضع الكارثي  بقوة في الأيام  الماضية، بعد أن غزت أهم الساحات والواجهات بالمدينة  ، وصارت رمزا  يؤكد عمق الازمة التي يعاني منها الفريق في ذلك تنكر السلطة والمجلس الجماعي للأسباب الحقيقية  التي جعلته يراكم نكسة تلو اخرى.

وسبق لأنصار الجمعية السلاوية لكرة القدم  أن توعدوا بالتصعيد من اجل تحرير الفريق من تحكم  “عائلة شكري ” متهمين السلطات المحلية والعامل التويمي بالتنكر للوعود التي قدمت.

كما اتهموا منتخبي المدينة بتفضيل الحسابات السياسية والصفقات على مستقبل الفريق الذي افلت  في آخر لحظة من الانحدار إلى قسم الهواة.

وانتشرت صور عدد من أعضاء المكتب المسير في اهم شوراع المدينة، مع شعارات تطالب برحليهم قبل أن تبادر السلطة لاستعمال الجير والصباغة البيضاء.

وسبق لفصيل “الترا بيرات 2007” المساند  للجمعية الرياضية السلاوية  أن حمل كامل المسؤولية للعامل عمر التويمي  في الوضع الكارثي  الذي الت إليه أوضاع النادي، في ضل استمرار دعم المكتب المسير، ومن ورائه الحاج شكري الذي يعد المتحكم الفعلي في الفريق.

وأعلن الفصيل عقب الرتبة المخجلة التي احتلها الفريق والتي كادت تهوي به لقسم الهواة  أن “طرق أبواب النضال التقليدية أصبح غير كافية من أجل إسقاط عصابة الفساد و المفسدين و الداعمين لهم، مما سيفرض عليه إضافة طرق جديدة  كيفما كانت عواقبها”

“كما وجه الفصيل تنبيها بكون كل عضو في المكتب الحالي، “غير الشرعي”، للجمعية السلاوية مسؤول لأنه مشارك بمحض إرادته في هذه “المعمعة”.

ووجه الفصيل رسالة صريحة للجماهير السلاوية من أجل الإستعداد لقطع و إفشال الجمع العام المرتقب في الشهر الحالي من “أجل تمرير ملف جمعية سلا الى شركة عائلية والمصادق عليه بالإجماع من طرف ما وصفها ب كراكيز “آل شكري” مؤكدا أن  مرحلة التباكي انتهت و دخلنا في مرحلة التطبيق”.

يذكر أن عامل المدينة وعمدتها لم يتفاعلا لحد الآن مع النداء الذي سبق وان وجهته الحركة التصحيحية لإنقاذ الجمعية الرياضية السلاوية لكرة القدم،  بعد أن طالبت أعضاء المكتب المسير الحالي بتقديم استقالة جماعية ودعت السلطة المحلية للتحرك بشكل فوري من اجل إنقاذ الفريق.

 

وقالت الحركة  أن الوقت المحاسبة قد حان “وما عاد هناك مجال للسكوت عن هذه الجرائم الرياضية التي ترتكب في حق الفريق”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق